نتائج البحث الخاص بك
تم النشر من قبل DextonsukManager على 14 أكتوبر, 2020
0

تكلفة تكبر المنازل:

صعود الطلب التجاري على المنازل كبيرة الحجم وسط عمليات الإغلاق المحلية

 

سباق المساحات الكبيرة: إرتفعت أسعار المنازل الكبيرة الحجم حيث يسعى المشترون للإستفادة من الإعفاء المؤقت لضريبة الدمغة العقارية لشراء منازل أكبر.

يسعى مشتري المنازل الذين يتطلعون إلى الإستفادة التجارية للحصول على منازل ذات مساحة أكبر قبل أي إغلاق محلي هذا الخريف و قبل تغيير القوانين الضريبية حيث يمكن أن تحمل التغييرات الجديدة في طياتها مبالغ ضريبية إضافية و قياسية، وسط منافسة شرسة في السباق للاستفادة من إعفاء رسوم الدمغة العقارية.

يبلغ الآن متوسط تكلفة التداول في شقة من غرفتي نوم إلى منزل من ثلاث غرف نوم خارج لندن 68,000 باوند استرليني مما يشكل حسي دراسات شركة رايت موف 4,000 باوند استرليني أكثر من نفس الوقت للعام الماضي.

و حيث تستمر الحاجة للعمل من المنازل و تتحول لتصبح تقليداً عاماً فإن وجود مساحة أو غرفة إضافية لتأسيس مكتب منزلي أصبحت حاجة ملحة بازدياد مطرد – و قد أصبح اليوم معدل الزيادة في الأسعار المطلوبة للشقق المكونة من ثلاثة غرف أعلى بكثير من معدل الزيادة على أسعار الشقق المكونة من غرفتين.

 وقد استفاد ملاك العقارات للمرة الثانية من إعفاءات رسوم الدمغة التي بدأ العمل بها في تموز/يوليه ومن المقرر أن تستمر حتى 31 آذار/مارس من العام المقبل أكثر من المشترين لأول مرة و الذين كانوا معفيين بالفعل من دفع الضريبة حتى عتبة 300 ألف باوند إسترليني.

 فبموجب القاعدة الجديدة التي قدمها المستشار ريشي سوناك، فإن مشترين المنازل التي تكلف أكثر من 500,000 باوند استرليني سوف يوفرون رسم ضريبي قدره 15,000 باوند استرليني.

وقال تيم بانيستر، مدير بيانات العقارات في “تيم لويدز”: “سيجد الأشخاص الذين اشتروا منزلًا أصغر قبل خمس سنوات ويأملون الآن في التداول أنه من الصعب تحمل الدرجة التالية من السلم بسبب اختلاف وتيرة القطاعات.

و على الرغم من أن مختلف أحجام العقارات في لندن تعتبر غالية الثمن ، إلا أن العاصمة لم تكن يوماً تتأثر بإختلافات الأسعار بشكل متفاوت كما هو اليوم. فاليوم يعتبر سعر الإنتقال من منزل بغرفتين نوم إلى منزل بثلاثة غرف نوم في لندن هو 79,000 باوند استرليني مقارنةً بـ 121,000 باوند استرليني في الجنوب الشرقي و 103,000 باوند استرليني في شرق إنكلترة.

 و تعتبر أكبر قفزة في الأسعار بين أسعار المنازل من غرفتين نوم و ثلاثة غرف نوم تلك التي حصلت في إشر في ساري حيث بلغت 300,000 باوند استرليني بينما تم تسجيل أقل فجوة في سوانسي في مقاطعو ويلز حيث بلغ فارق الصعود 11,000 باوند استرليني فقط.

و أضاف قائلاً: أولئك الذين يحتاجون حقا إلى المزيد من المساحات ويكافحون لزيادة مساحة منازلهم  يمكنهم توسيع منطقة البحث الخاصة بهم للعثورعلى أماكن بديلة حيث يمكنهم الحصول على المزيد من المساحة مقابل الفرق المناسب من الأموال، أو أنهم قد يحتاجون إلى الوصول الى حل وسط و تغيير نوع المنزل الى شبه منفصل بدلا من منزل مستقل.

و قد بلغ متوسط الفرق بين المنازل من ثلاثة غرف إلى أربعة غرف نوم 183,000 باوند استرليني حسب الموقع العقاري الإكتروني.

وقال تيم لويدز إن أصحاب المنازل يميلون إلى البقاء في منزلهم الثاني لفترة أطول، لذلك قد يكونوا في وضع يسمح لهم بإتخاذ القرار ببيع المنزل الأول و الإنتقال الى المنزل المفضل بشكل دائم.

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقارنة المدرجات